التخطي إلى المحتوى

بعد الضجة التي أثارتها تغريدة مؤسس شركة سبايس أكس، إيلون ماسك، حول سعيه للحصول على استثناءات من العقوبات المفروض على إيران، من أجل تعزيز انتشار الإنترنت عبر مشروعه “سارلينك” حول العالم، أتى الرد الأميركي.

ففي حين أوضح مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان، خلال إيجاز صحافي أمس الثلاثاء أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة هو المعني بهذا الملف، وتعود له صلاحية تحديد خطوات ستارلينك المقبِلة، أكد متحدث باسم الخزانة أن تلك المسألة مرحب بها.

ترحيب الخزانة

وقال المتحدث الذي رفض الكشف عن هويته، لأن الوزارة لم تتلق بعد طلبا رسميا في هذا الشأن، إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية يرحب بطلبات التراخيص التي تسمح بتعزيز أنشطة تعزز حرية الإنترنت في إيران، بحسب ما نقلت أسوشييتد برس.

تغريدة ماسك

كما أوضح أن لدى المكتب المذكور ترخيصا طويل الأمد يسمح بتصدير بعض الأجهزة والبرامج المتعلقة بالاتصالات عبر الإنترنت إلى إيران”.

يشار إلى أن ماسك كان أوضح أمس بتغريدة على حسابه رداً على أحد المستخدمين أن شركته “ستارلينك” ستطلب استثناء من العقوبات المفروضة على طهران ، إلا أنه لم يذكر أي تفاصيل إضافية.

وقد أتت تلك التغريدة في وقت تشهد العديد من المدن في إيران احتجاجات واسعة، تنديدا بمقتل الشابة، مهسا أميني، بعد أن تم توقيفها من قبل عناصر ما يعرف بالشرطة الدينية أو شرطة الأخلاق في طهران.

لتنقل إلى المستشفى ثم تلفظ أنفاسها لاحقاً. ما أشعل موجة غضت وتظاهرات في البلاد، ودفع السلطات في بعض المناطق إلى تعليق خدمة الإنترنت على الموبايل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.