التخطي إلى المحتوى

أغلقت جميع البنوك اللبنانية أبوابها في العاصمة بيروت، وجاء قرار جمعية المصارف بوقف تقديم أي خدمات للمواطنين اعتبارا من الإثنين المقبل، نتيجة تكرار عمليات السطو المسلح من جانب المواطنين الراغبين في الحصول على مدخراتهم، بعد امتناع البنوك عن صرفها لهم، بسبب الأزمة الاقتصادية للبلاد.

اقتحام البنوك في لبنان

توالت عمليات اقتحام البنوك اللبناية، بعد واقعة الفتاة الشهيرة التي تدعى سالي حافظ، ومن ثم يليها الرجل الذي أمسكت به الشرطة بعد أن اقتحم أحد البنوك اللبنانية، ولم تتوقف عمليات الاقتحام عند ذلك الحد.

وشهد لبنان الأسبوع الماضي عمليات اقتحام فروع لمصارف في مناطق عدة أبرزها اقتحام فرع بنك ميد “بنك البحر المتوسط، في منطقة عاليه الشوفية، بهدف حصول المواطنين على ودائعهم.

واقعة سالي حافظ

وكانت اللبنانية سالي حافظ اقتحمت بنك “لبنان والمهجر” الأسبوع الماضي بهدف الحصول على وديعتها المحتجزة من قبل البنك، وذلك بعد محاولات فاشلة مع البنك للحصول على وديعتها لمعالجة شقيقتها المصابة بمرض السرطان والتي تحتاج إلى أن تسافر خارج البلاد للعلاج، واستخدمت سالي مسدسا غير حقيقي “لعبة” بغرض التهديد للحصول على أموالها.

وقالت عبر لقائها مع قناة “الجديد” إن هدفها ليس تخويف الناس أو إلحاق الضرر بهم ولكن كان هدفها هو إنقاذ سقيقتها من الموت.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.