gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى



02:59 م


السبت 22 أكتوبر 2022

كتبت- ياسمين الصاوي:

حذر خبراء بجامعة روتجرز في نيوجيرسي من وجود بعض الجراثيم المسببة للأمراض، مثل السالمونيلا، في برطمان التوابل، حيث يتم استعمال ما بداخلها أثناء عملية الطبخ.

ويرجع هذا الاعتقاد إلى أن تلك الجراثيم تنشأ نتيجة عدم غسل برطمانات التوابل كما هو الحال مع الأطباق والأواني وغيرها في المطبخ، حسبما نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يقومون بإعداد الطعام، ويلمسون شرائح الدجاج أو لحم التركي أو غيرها، يقومون بلمس برطمانات التوابل وأياديهم محملة بتلك البكتيريا الموجودة في اللحوم النيئة، ولا سيما بكتيريا السالمونيلا.

لا يقتصر الأمر على برطمانات التوابل فحسب، بل يمتد ليصل أيضًا إلى مقابض الثلاجة وألواح التقطيع الخشبية وأغطية سلة القمامة.

اقرأ أيضًا: أعراضها مزعجة.. 5 نصائح تساعد على الوقاية من عدوى السالمونيلا

وكان الباحثون قد لاحظوا ذلك من خلال فحص المطابخ الخاصة ب317 شخص طُلب منهم تحضير برجر التركي في المطبخ، وتفاوتت مساحات المطابخ بين واسعة وضيقة، ولم يعلم المشاركون أن القائمون على تلك الدراسة سيقومون بالبحث عن أماكن تلك البكتيريا بالمكان.

وتبين أن حوالي نصف بكتيريا السالمونيلا (48%) ظهرت في برطمانات التوابل بالمطبخ، وأكثر من 20% في حاويات الصابون.

وينصح الخبراء بضرورة غسل الأيدي باستمرار أثناء تحضير الطعام ولمس المأكولات النيئة، إلى جانب غسل البرطمانات والأسطح بشكل منتظم.

تعتبر السالمونيلا بمثابة عدوى بكتيرية عادة ما يتم وصفها ببساطة على أنها “التسمم الغذائي”، وتعيش تلك البكتيريا في الأمعاء والبراز.

ويصاب الأشخاص بالسالمونيلا نتيجة تناول الأطعمة أو المياه التي تحتوي عليها، وتعد تلك البكتيريا أكثر شيوعًا في المنتجات النيئة مثل اللحوم والدجاج والمأكولات البحرية والبيض، في حين تقضي عملية الطهي عليها.

تظهر أعراض السالمونيلا على هيئة:

-الشعور بالإعياء والتعب.

-الإسهال.

-القيء.

-تشنجات المعدة.

-ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 38 درجة أو أكثر مع الشعور بالألم والقشعريرة.

وغالبًا ما تحدث هذه الأعراض خلال 8 – 72 ساعة من التعرض لتلك البكتيريا، ويتم التعافي خلال أيام أو أسبوع، وينصح الأطباء في فترة الإصابة بشرب المزيد من السوائل وتجنب الجفاف.

من الممكن أن تحدث بعض المضاعفات التي تهدد حياة الشخص إذا انتشرت العدوى بالأمعاء ولم يتم علاجها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *