التخطي إلى المحتوى

وذكر أنسون، في حوار مع برنامج “مواجهة” الذي يبث على قناة “سكاي نيوز عربية”، أن الملكية البريطانية “تأقلمت وتغيرت، لأنه كانت هناك دائما إرادة للتغيير، وهذه سبب شعبيتها”.

وأضاف: “الملك تشارلز يجذب الكثير من الناس بشخصيته المنفتحة واحتضانه للناس، ويأمل أن يستمر في دوره الدستوري الملكي، وهو الحياد السياسي”.

هل ما تزال العائلة الملكية تحظى بشعبية في بريطانيا؟ أجاب أنسون عن هذا السؤال بالقول: “الشعب البريطاني بأغلبية ساحقة يريد أن يحافظ على الملكية، لأنهم يحبون فكرة أن يكون رئيس الدولة شخصا حياديا سياسيا ويحتضن الشعب وليس لديه أي دور سياسي”.

وعن الملكة الراحلة، قال مستشارها السابق: “الملكة إليزابيث كانت من الأشخاص الأكثر احتراما في العالم، بفضل خبرتها وعدالتها وشخصيتها وتقاليدها، وأيضا اعتقاداتها الدينية”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.