التخطي إلى المحتوى

وأشارت البيانات التي جمعها مشروع ZOE Health Study البريطاني، إلى أن الإسهال يعتبر من الأعراض الشائعة لمرض كوفيد-19 لدى البريطانيين المصابين به من الذين تم تلقيحهم.

وأظهرت البيانات ارتفاعا في عدد الأشخاص الذين أبلغوا عن هذا العارض في يناير 2022، وأن بعضا من ذلك كان مرتبطا بمتغير “أوميكرون”.

وأوضح المشروع أن الإصابة بكورونا ترافق في كثير من الحالات مع ظهور جراثيم في المعدة، حسبما نقلت صحيفة “إندبندنت” البريطانية.

ووفق القائمين على المشروع فإن الإسهال يمكن أن يكون من الأعراض المبكرة للفيروس التاجي، حيث يبدأ في اليوم الأول من الإصابة ويزداد سوء على مدار الأسبوع.

ولفت الباحثون إلى أن البيانات وجدت أن عارض الإصابة بالإسهال بات أقل انتشارا مع كل متغير للفيروس، إذ أبلغ ما يقرب من ثلث البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 35 عاما عن إصابتهم بالإسهال أثناء موجة “ألفا”، بينما قال واحد فقط من كل 5 إنهم عانوا من ذلك خلال موجات “أوميكرون” و”دلتا”.

ونصحت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية المصابين بالإسهال بالحرص على ترطيب الجسم بالسوائل والراحة، وإجراء اختبار كوفيد-19 في حال ترافق ذلك مع أعراض كورونا الشائعة الأخرى مثل ارتفاع الحرارة والسعال وفقدان حاسة التذوق أو الشم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.