التخطي إلى المحتوى

أعرب مسؤولون أميركيون عن خيبة آمالهم من نتائج العقوبات التي تقودها الولايات المتحدة ضضد روسيا، مؤكدين أنها لم تكن بالتأثير المنتظر حتى الآن على الاقتصاد الروسي.

فالاقتصاد الروسي أثبت أنه أكثر مرونة بكثير مما توقعه العديد من كبار مسؤولي إدارة الرئيس جو بايدن عندما شرعوا في معاقبة موسكو بعد إطلاقها العملية العسكرية في أوكرانيا في 24 فبراير الماضي. وفق ما نقلت صحيفة سي إن إن عن مسؤولين أميركيين.

أول 100 يوم

وفي المائة يوم الأولى من الحرب حققت روسيا إيرادات قياسية بلغت 93 مليار يورو عن طريق تصدير النفط والغاز والفحم، وفقًا للمركز الفنلندي لأبحاث الطاقة والهواء النظيف.

ولا يزال الاقتصاد الروسي يتقلص بنحو 4٪ بين أبريل ويونيو مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. لكن هذا ليس قريبًا من الانخفاض بنسبة 15٪ الذي توقعه البعض في وقت سابق من العام.

“توقعنا تدمير الاقتصاد الروسي”

إلى هذا، أوضح مسؤول أميركي “كنا نتوقع أن أشياء مثل سويفت وجميع العقوبات المفروضة على البنوك الروسية ستؤدي إلى تدمير الاقتصاد الروسي تمامًا، وأنه بحلول شهر سبتمبر، سنكون نتعامل مع روسيا ضعيفة اقتصاديًا أكثر بكثير من تلك التي نحن عليها الآن” في إشارة إلى قرار الولايات المتحدة وأوروبا بفصل بعض البنوك الروسية عن نظام سويفت SWIFT المصرفي الدولي.

لكن مسؤول رفيع في الإدارة قال إن الذين صاغوا العقوبات في الأشهر التي سبقت الحرب كانوا يعتقدون دائمًا أن التأثيرات الأشد لن تكون بالضرورة فورية.

“صدمات أولية”

وأقر المسؤول بأنه بينما كانت هناك بعض الصدمات الأولية للاقتصاد الروسي، مثلما حدث عندما انخفض الروبل، كانت روسيا قادرة على الانتعاش بسرعة بفضل عائداتها من الطاقة.

مع ذلك، أكد هذا المسؤول ومسؤولو المخابرات الغربية لشبكة CNN أنهم يقدرون أنه على المدى الطويل سيعاني الاقتصاد الروسي بشكل كبير سواء من تكلفة الحرب نفسها أو من الجهود الغربية لقطعها عن التجارة العالمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.