التخطي إلى المحتوى

صدر الصورة، Empics

التعليق على الصورة،

تايوان أجرت مناورات عسكرية في وقت سابق من الشهر الجاري

قالت الصين إن تصريحات أدلى بها الرئيس الأمريكي جو بايدن حول دفاع بلاده عن تايوان ضد أي اجتياح صيني تمثل “مخالفة شديدة” لسياسة واشنطن تجاه الجزيرة.

وأضافت بكين أنها “تأسف وتعارض بشدة” تعهّد بايدن باتخاذ مثل هذه الخطوة.

وفي تطور سريع للأحداث، قالت وزارة الدفاع في تايوان إن طائرتين صينيتين عبرتا خط الوسط في مضيق تايوان اليوم الاثنين، نقلا عن وكالة رويترز للأنباء. وأضافت تايوان أنها رصدت تسع طائرات صينية، وخمس سفن صينية أيضا تحوم حول تايوان اليوم الاثنين.

وكان بايدن أكد أن الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان في حال تعرضت الأخيرة لهجوم صيني.

جاء ذلك ردا على سؤال في حوار أجرته شبكة سي بي إس مع بايدن، حول إمكانية انخراط قوات أمريكية في الدفاع عن جزيرة تايوان، ليجيب بايدن قائلا: “نعم، إذا وقع بالفعل هجوم غير مسبوق”.

وأضاف بايدن بأن تايوان تتخذ قراراتها بنفسها بشأن الاستقلال، وأن الولايات المتحدة لم تكن يوما “مشجعة لها على الاستقلال .. إنما هذا قرار تايوان”.

تصريح بايدن دفع البيت الأبيض إلى التوضيح بأن السياسة الرسمية للولايات المتحدة – غير الملتزمة بتحرّك عسكري على أرض تايوان- لم تتغير.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية ماو نينغ إن التصريحات الأمريكية تخالف بشدة تعهدا هاماً قطعته الولايات المتحدة على نفسها بعدم دعم تايوان في استقلالها.

ورأت المسؤولة الصينية أن تصريحات بايدن تبعث برسائل خطيرة إلى القوى الانفصالية الداعية إلى الاستقلال في تايوان.

وقالت ماو نينغ: “نلفت نظر الجانب الأمريكي إلى الحساسية الشديدة للمسألة التايوانية”.

وفي عام 1979، قطعت واشنطن علاقات دبلوماسية رسمية مع تايوان، بما يعكس إقرارا منها بأن بكين هي الممثل الوحيد للصين – لكن واشنطن في الوقت ذاته حافظت على دور داعم لتايوان.

وقالت ماو نينغ: “نحن على استعداد لبذل أقصى ما بوسعنا من جهود مخلصة للدفاع عن فكرة الوحدة السلمية”.

واستدركت المسؤولة الصينية: “لكننا في الوقت ذاته، لن نتسامح أبدا مع أي أنشطة تستهدف تفتيت البلاد. كما أننا نحتفظ بخيار اتخاذ كل الإجراءات الضرورية”.

واحتدت التوترات بين الصين والولايات المتحدة في أعقاب زيارة نادرة قامت بها رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان.

وفي الأسبوع الماضي، اتخذ مجلس الشيوخ الأمريكي خطوة أولى على صعيد تخصيص مليارات الدولارات كمساعدات عسكرية إلى تايوان، وعلى صعيد جعْل العلاقات بين الدولتين أكثر رسمية.

الصين وتايوان: حقائق أساسية

لماذا هناك علاقات سيئة بين الصين وتايوان؟

كانت الصين وتايوان منفصلتين خلال الحرب الأهلية في الأربعينيات من القرن الماضي، لكن بكين تصر على استعادة الجزيرة في مرحلة ما، بالقوة إن اقتضت الضرورة.

كيف تُحكم تايوان؟

تتمتع الجزيرة بدستورها الخاص، وبقادتها الذين يتم انتخابهم ديمقراطيا. ويبلغ عدد قواتها المسلحة 300,000 جندي في الخدمة.

من يعترف بتايوان؟

هناك عدد قليل فقط من الدول يعترف بتايوان. والغالبية العظمى من الدول تعترف بالحكومة الصينية في بكين بدلاً من ذلك. ولا تقيم الولايات المتحدة علاقات رسمية مع تايوان لكن لديها قانونا يفرض عليها تزويد الجزيرة بوسائل الدفاع عن نفسها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.