التخطي إلى المحتوى

دبي: «الخليج»

أعلنت «الصكوك الوطنية»، عن شراكة جديدة مع «مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة»، تهدف إلى تعزيز الأمان المالي لموظفي المؤسسة عبر توفير برامج ادخار واستثمار مبتكرة لهم. وتأتي هذه الشراكة في ظل ما كشفه تقرير مؤشر الصكوك الوطنية للادخار؛ حيث 76% من الأشخاص يخططون للادخار والاستثمار في دولة الإمارات.

ومن خلال هذه الشراكة، تسعى الصكوك الوطنية إلى توفير الأمان المالي للموظفين وأسرهم، مخففة الأعباء عن كاهل حياتهم اليومية مثل الادخار من أجل الحالات الطارئة والتعليم والصحة والخدمات الأساسية، ما يسهم في تنمية المجتمع وجعله أكثر صحة وسعادة.

وسيتمكن موظفو «مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة» من الاستفادة من برامج الادخار والاستثمار المتعددة التي تقدمها الصكوك الوطنية، ومنها «Global Savings Club»، وبرنامج «الراتب الإضافي»؛ وهو خطة ادخار مصممة خصيصاً لتحقيق دخل إضافي للأفراد.

ازدهار مالي

قال محمد قاسم العلي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الصكوك الوطنية: «يتيح لنا هذا النهج الاستراتيجي الإسهام في ضمان الازدهار المالي والمستقبل الآمن لمواطني دولة الإمارات والمقيمين فيها، إضافة إلى الوصول إلى شريحة أوسع من الجمهور، وتوسيع قاعدة المستفيدين من برامجنا».

وقال سعيد البنّاي، المدير التنفيذي لإدارة الاستثمار (بالإنابة) بمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: إن الشراكة مجرد بداية علاقة استراتيجية تاريخية واتفاقية فريدة ومجدية للطرفين، تهدف إلى مصلحة موظفي مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، من خلال تزويدهم ببرامج ادخار مخصصة، تسهم في زيادة دخلهم، وتحقق لهم الرفاهية المالية، مما يؤمن مستقبلهم، ويعزز ثقافة الادخار لديهم.

Scan the code