gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى


كشف الدكتور تيدروس أدهانوم جبريسيوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية، في بيان جديد له، عن أنه عندما اجتمعت لأول مرة في يونيو، تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية، بما يزيد قليلاً على 3000 حالة إصابة بجدري القرود، في اجتماعنا الثاني، كانت هناك 16 ألف حالة، الآن، تم الإبلاغ عن أكثر من 70000 حالة إصابة بجدري القرود، بما في ذلك 26 حالة وفاة.


وأشار إلى أنه مع ذلك، فإننا نشهد الآن انخفاضًا واعدًا على مستوى العالم، حيث انخفض عدد الحالات المبلغ عنها لمدة 8 أسابيع متتالية، ويعتبر هذا مشجع جدًا، لكن التقدم في الأمريكيتين غير مؤكد، وشكلت هذه المنطقة ما يقرب من 90% من الحالات المبلغ عنها الأسبوع الماضي.


وقال: لا تزال العديد من البلدان تدخل مرحلة الذروة من تفشي المرض، ومن المحتمل أن يكون هناك نقص في الإبلاغ في بلدان أخرى، نشهد أيضًا العديد من المواقف الأخرى التي تثير القلق، في غانا، هناك ارتفاع في عدد الحالات، مع 4 وفيات، وفي السودان، نشهد تفشيًا منفصلاً لجدري القرود واحد، بينما لدينا المعرفة واللقاحات والعلاجات للوقاية من تفشي جدري القرود ومكافحته، فإن هذه الموارد غير متوفرة في كل مكان، يعد توسيع نطاق القدرة التشخيصية واللامركزية أمرًا بالغ الأهمية.


وأضاف: يتطلب وقف انتقال فيروس جدري القرود من إنسان لآخر على الصعيد العالمي نهجًا شاملاً، مع تدابير الصحة العامة التي تركز على المجتمعات المعرضة لأعلى درجات الخطر، مؤكدًا أنه يعد الانخراط مع المجتمعات المتضررة، ومنحهم صوتًا في الاستجابة  أمرًا ضروريًا.


وأوضح، أنه يجب أن نذهب إلى أبعد من ذلك لدعم البلدان لدمج خدمات الوقاية من جدرى القرود وعلاجه مع الخدمات الأخرى للصحة الجنسية والوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية ورعاية المصابين به، يمكن نشر التطعيم حتى مع استمرارنا في معرفة المزيد عن فعاليته في تفشي هذا المرض، وبالطبع، هناك حاجة إلى الاستثمار في الاستعداد للأوبئة والبحث في نهج الصحة الواحدة لمعرفة المزيد عن هذا المرض الناشئ وتقليل مخاطر استمرار الظهور في جميع البلدان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *