التخطي إلى المحتوى

الأربعاء 16 أغسطس 2023 / 11:37

تحظى انتخابات المجلس الوطني الاتحادي بتفاعل كبير من مواطني الدولة، الأمر الذي يعد ثمرة لمنظومة التمكين السياسي في الدولة، ووعيهم بأهمية المجلس ودوره في تشكيل السياسات واتخاذ القرارات التي تصب بمجملها في صالح الوطن والمواطن.

وفي هذا الصدد توقّع المحلل السياسي الإماراتي الدكتور عتيق جكة المنصوري، أن تشهد اللجنة الوطنية للانتخابات إقبالاً جيداً من قبل أعضاء الهيئات الانتخابية الراغبين في الترشح للدورة الخامسة من انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2023، والتي تستمر حتى 18 أغسطس(آب) الجاري، وإقبالاً لافتاً خلال انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في 7 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.

تفاعل كبير

وأوضح المنصوري عبر 24، أن تسجيل 162 مرشحاً خلال اليوم الأول، وبلوغ عدد مشاهدات وسم ‫#نشارك_ للإمارات 20 مليون  مشاهدة حول العالم، “أمر غاية في الإيجابية”، لافتاً إلى أن تفاعل المواطنين مع انتخابات المجلس الوطني الاتحادي يعد إيجابياً ومهماً لمنظومة الديمقراطية ومشاركة المواطنين في العملية السياسية.
وحدد مجموعة من العوامل والأسباب التي ساهمت في التفاعل الكبير من قبل المواطنين، مع انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، تتمثل بالوعي السياسي، وبأهمية المجلس الوطني الاتحادي ودوره في تشكيل السياسات واتخاذ القرارات التي تخدم الوطن والمواطن، إلى جانب الإنجازات النوعية التي حققها المجلس خلال الدورات الأربع الماضية والتي لامست احتياجات المواطن.

وأضح أن “التمكين السياسي الذي انتهجته حكومة الإمارات، ساهم في رفع مستوى المسؤولية الوطنية لدى أبناء وبنات الإمارات، وغرس ثقافة قائمة على المشاركة السياسية والاهتمام بشؤون البلاد”.
وبيّن أن توفير معلومات شفافة وواضحة حول إنجازات المجلس الوطني، إضافة إلى وجود قضايا هامة تشغل بال المواطنين وتؤثر على حياتهم، سيساهم في تعزيز مشاركتهم بشكل أكبر في الانتخابات لضمان تمثيلهم الصحيح في المجلس.
وأكد على دور حملات التوعية والتحفيز الفعّالة التي تبرز أهمية المشاركة الانتخابية والتشجع على التصويت، ستساهم في رفع نسبة المشاركة.

Scan the code