gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

ت + ت – الحجم الطبيعي

شهد سحب «محظوظ» الأسبوعي السادس والتسعون فوز مقيم باكستاني يعمل ميكانيكي آليات في أبوظبي بالجائزة الكبرى التي تبلغ قيمتها 10 ملايين درهم، ليصبح بذلك المليونير رقم 29 الذي قدمه «محظوظ» منذ إطلاقه لأول مرة.

سعد، الذي يعيش في دولة الإمارات منذ 9 سنوات، يُعدّ ثاني مشارك باكستاني الجنسية يحصل على لقب مليونير «محظوظ». وكان جنيد، باكستاني الجنسية، أول مشارك على الإطلاق يفوز بالجائزة الكبرى في تاريخ السحب الأسبوعي في دولة الإمارات، وقد حصل آنذاك على 50 مليون درهم. ومنذ ذلك الحين، قدم «محظوظ» 29 مليونيراً ومنح جوائز نقدية تبغ قيمتها حوالي 300 مليون درهم.

وتعليقاً على ذلك، قال فريد سامجي، الرئيس التنفيذي لشركة «إي وينجز» على هامش المؤتمر الصحافي الذي عقد للإعلان عن الفائز الجديد: «نشعر بسعادة بالغة ونحن نحتفي بفائز من باكستان آخر بالجائزة الكبرى، ونأمل أن يستمر «محظوظ» في تحقيق أحلام جميع أولئك الذين يحلمون بأن ينعموا بحياة الرخاء التي يستحقونها».

وأضاف سامجي: «يشكل حاملو الجنسية الباكستانية ثالث أكبر قاعدة عملاء لدينا، وقد كان ما يزيد على 190 منهم من ضمن الفائزين بالجائزة الثانية التي تبلغ مليون درهم إماراتي، كما فاز 12 منهم بمبلغ 100 ألف درهم لكل منهم في سحب القرعة الأسبوعي المضمون».

ويتقاسم سعد حالياً السكن مع زملائه في العمل، وقد اعتاد الفائز البالغ من العمر 32 عاماً المشاركة بشكل منتظم في «محظوظ»، حيث يقوم بشراء عبوة مياه أسبوعياً. ويقف سعد الآن على أعتاب حياة مختلفة بعد أن تمكن من مطابقة خمسة من أصل الأرقام الخمسة الفائزة.

ويقول سعد إنه قد قام باختيار الأرقام الفائزة، وهي (5 – 14 – 18 – 24 – 35) بشكل عشوائي، كما طلب من زوجته اختيار مجموعة أخرى تتألف من 5 أرقام كجزء من عرض «محظوظ» الجديد الذي يستمر لفترة محدودة، والذي يمنح المشاركين مشاركة إضافية ثانية في السحب ذاته عند شراء عبوة مياه واحدة مقابل 35 درهماً. وعلى الرغم من أنها اختارت الأرقام بعناية، إلا أن الأرقام التي اختارها سعد عشوائياً هي التي جعلت منه مليونيراً في نهاية المطاف.

وبالنسبة لسعد الذي يبلغ دخله الشهري 2,000 درهم مقابل عمله ميكانيكي آليات في مصنع للألمنيوم، فإن الفوز بمبلغ 10 ملايين درهم يفتح أمامه الباب على مصراعيه لينعم بحياة الرخاء والرفاهية التي طالما حلم بها، وجعله يفكر في إعادة استثمار المبلغ في مجال السياحة في الإمارات لأنه يرى أنها المجال الأمثل لنمو الأعمال..

على الرغم من كونه متزوجاً منذ أربع سنوات، لم يتمكن سعد من إحضار زوجته إلى الإمارات لأن دخله المحدود يجعله غير قادر على تحمل تكاليف إقامة مستقلة، وهو يعيش في سكن مشترك مع عمال آخرين. ويقول سعد: «أنا المعيل الوحيد لأسرتي، كما أنني مسؤول عن والدتي وأختي المريضتين وابنها الوحيد، حيث إنها كانت قد فقدت زوجها العام الماضي بسبب ورم في المخ».

كان سعد في نزهة مسائية مع ابن عمه وأصدقائه عندما فكر في الدخول إلى حسابه على تطبيق «محظوظ» لمشاهدة نتائج السحب، ولم يتمالك نفسه عندما علم أنه الفائز بالجائزة الكبرى التي تبلغ قيمتها 10 ملايين درهم، لذلك طلب من ابن عمه إيقاف السيارة في وسط الصحراء حتى يتمكن من استيعاب الأمر. ويضيف سعد: «تعجز الكلمات عن وصف مدى سعادتي بهذه الهدية غير المتوقعة، والتي جاءت إلي في وقت كنت فيه في أمس الحاجة إليها، وأود أن أتوجه ببالغ الشكر والامتنان لـ «محظوظ» على هذه الفرصة التي ستغير حياتي للأفضل».

وعند سؤاله عن الكيفية التي يعتزم بها استخدام مبلغ الجائزة، قال سعد إنه يخطط للتبرع بجزء منه لضحايا الفيضانات في باكستان، وسيقوم بجلب عائلته إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وبدء مشروع تجاري مع أصدقائه.

يذكر أن سحب «محظوظ» الأسبوعي السادس والتسعين شهد أيضاً فوز 110 مشاركين بالجائزة الثانية التي تبلغ قيمتها مليون درهم في السحب الكبير، كما طابق 4,102 مشارك آخر ثلاثة من أصل خمسة أرقام وحصلوا على الجائزة الثالثة بقيمة 350 درهماً لكل منهم. فيما شهد سحب القرعة الأسبوعي المضمون فوز ثلاثة محظوظين بـمبلغ 300 ألف درهم، ليصل إجمالي الجوائز النقدية الممنوحة في السحب إلى 12,735,700 درهم.

طباعة
Email




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *