التخطي إلى المحتوى

عقد المجلس الأعلى للسكان بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان اليوم الخميس لقاءً علمياً لعرض ومناقشة ورقتي حقائق تتعلقان بالصحة الإنجابية للأسرة الأردنية عامة وبشريحة كبار السن أيضاً، بمشاركة الجهات الوطنية ذات العلاقة، وذلك ضمن فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للسكان.
وتناولت الورقة الأولى دور الإعلام والاتصال في كسب التأييد ورفع الوعي حول قضايا الصحة الإنجابية في الأسرة الأردنية، وتطرقت الورقة لعدة مواضيع من أبرزها الإعلام والتوعية الصحية، واقع الإعلام والاتصال الأردني المتعلق بالصحة الإنجابية، آليات تفعيل كسب الدعم والتأييد ورفع الوعي بقضايا الصحة الإنجابية، فضلاً عن تقديم عدد من التوصيات في هذا الإطار.
وتناولت الورقة الثانية موضوع “الصحة الإنجابية لكبار السن في الأردن” من منظور الصحة للجميع وفي كافة مراحل العمر، خاصة وأن هناك رجال مسنون لديهم زوجات ما زلن في سن الحمل والإنجاب، وهدفت الورقة إلى إلقاء الضوء على احتياجات كبار السن لخدمات ومعلومات عن الصحة الإنجابية، وتبيان الفجوة الموجودة في البيانات والبحوث والبرامج الخاصة بالمسنين والوصول إلى توصيات محددة بهذا الشأن.
وتضمنت هذه الورقة عدة مواضيع عن صحة المسنين وهي: مدى توفر المعلومات والخدمات عن الصحة الإنجابية/الجنسية للمسنين، الحالة الزواجية للمسنين خاصة بوجود نسبة عالية من الأرامل بين النساء منهم، الأمراض غير السارية المزمنة وصلتها بالصحة الإنجابية/الجنسية للمسنين، الصعوبات الوظيفية أي الإعاقات عند المسنين وصلتها بالصحة الإنجابية/الجنسية، أنواع السرطانات ذات الصلة بالصحة الإنجابية، نمط الوفاة بين المسنين، العقم الإنجابي، العنف الأسري الموجه للمسنين كشريحة هشة، مدى توفر تأمين صحي يضمن وصول المسنين إلى رعاية الصحة الإنجابية، مدى توفر مختصين في طب كبار السن، دور المسنين في التأثير في الصحة الإنجابية للشباب من الأبناء والأحفاد، وقدمت الورقة توصيات محددة للاستجابة لاحتياجات الصحة الإنجابية والجنسية للمسنين.

Scan the code