gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

اكتشف علماء الفلك أكثر من 30 ألف كويكب قريب من الأرض (NEA) في النظام الشمسي، وهي أجسام صخرية تدور حول الشمس على مسار يجعلها قريبة من مدار الأرض.

ووفقا لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، يوجد الآن إجمالي 30039 كويكبا قريبا من الأرض معروفا للعلم، والعدد آخذ في الارتفاع بسرعة.

وتدعي وكالة الفضاء الأوروبية أن 1425 من مجموع هذه الكويكبات “يمكنها التأثير” على كوكبنا، وبالتالي فهي تحت “العين الساهرة” لشبكة من التلسكوبات.

وبحسب وكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، تم اكتشاف غالبية الـ30 ألف كويكب بفضل التكنولوجيا التي تتحسن بسرعة.

وقال ريتشارد مويسل، رئيس قسم الدفاع الكوكبي في وكالة الفضاء الأوروبية: “الخبر السار هو أنه تم اكتشاف أكثر من نصف الكويكبات القريبة من الأرض المعروفة اليوم في خلال السنوات الست الماضية، ما يدل على مدى تحسن رؤية الكويكب لدينا”، مشيرا إلى أنه مع بناء التلسكوبات وطرق الكشف الجديدة، فإن الأمر مجرد مسألة وقت حتى يعثر العلماء على جميع الصخور الفضائية التي تدور في مسار يجعلها قريبة من مدار الأرض، ويطلق عليها اسم الكويكبات القريبة من الأرض (NEA).

ويُطلق على كويكب ما اسم “كويكب قريب من الأرض (NEA)” عندما يكون مساره في حدود 1.3 وحدة فلكية (au) من الشمس. والوحدة الفلكية هي المسافة بين الشمس والأرض (93 مليون ميل)، وبالتالي يمكن أن تقع الكويكبات القريبة من الأرض في نطاق لا يقل عن 0.3 وحدة فلكية، أي 45 مليون كيلومتر، من مدار كوكبنا.

وحاليا، تشكل الكويكبات القريبة من الأرض نحو ثلث ما يقارب من مليون كويكب تم اكتشافها حتى الآن في النظام الشمسي. ويقع معظمها في حزام الكويكبات، المنطقة الحلقية الشكل في النظام الشمسي، بين كوكبي المشتري والمريخ.

وتشير التقديرات إلى أن من بين 30039 كويكبا جديدا مكتشفا، هناك نحو 10 آلاف يزيد قطرها عن 460 قدما (140 مترا)، ونحو 1000 يزيد قطرها عن 3280 قدما (1 كم)، ما يبرز الحاجة إلى تتبع هذه الصخور الفضائية.

ولاحظ عالم الفلك الألماني كارل غوستاف ويت أول كويكب قريب من الأرض يُكتشف على الإطلاق، وهو الذي يُطلق عليه اسم “433 إيروس”، لأول مرة من مرصد برلين في 13 أغسطس 1898.

ويجعل مدار 433 إيروس، الذي يشتهر بشكله الغريب والطويل وتركيبه الصخري، الكويكب يصل إلى حدود 13.5 مليون ميل بعيداً من الأرض – 57 مرة المسافة إلى القمر.

وبالإضافة إلى كونه أول كويكب اكتشف من بين الكويكبات القريبة من الأرض، أصبح 433 إيروس أول كويكب تدور حوله مركبة فضائية وأول كويكب هبطت عليه مركبة فضائية.

ولحسن الحظ، يمكن للخبراء اكتشاف مواقع هذه الكويكبات وما إذا كانت ستضرب الأرض لمئات السنين في المستقبل.

جدير بالذكر أن الأرض تصطدم في المتوسط بصخرة بحجم ملعب كرة القدم كل 5000 عام، وأن كويكباً قادر على  إنهاء الحضارة كل مليون عام، وفقا لمعطيات برنامج الأجسام القريبة من الأرض التابع لناسا.

وفي محاولة لمواجهة تهديد الكويكبات التي قد تقترب يوما ما من كوكبنا وتشكل تهديدا للحياة، شكلت وكالة ناسا برنامجا للدفاع الكوكبي، يتضمن مهمة اختبار إعادة توجيه الكويكبات المزدوجة (DART).

وقد تم إطلاق DART من كاليفورنيا في نوفمبر الماضي – وأكملت أخيرا رحلتها التي استغرقت 10 أشهر عندما اصطدمت بالكويكب ديمورفوس الشهر الماضي، بهدف تغيير مساره بقدر بسيط.

وأعلنت وكالة ناسا في وقت سابق من هذا الشهر أن المهمة كانت ناجحة، حيث تمكنت المركبة من تقصير مدار ديمورفوس بمقدار 32 دقيقة.

وفي الواقع، لم يكن ديمورفوس يشكل أي خطر على الأرض، ولكن كانت المهمة البالغة تكلفتها 325 مليون دولار بمثابة اختبار لما قد يتطلبه الدفاع عن الأرض عندما تواجه تهديدا من أحد الصخور الفضائية يوما ما.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *