gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

“سيكون أكثر قيمة من سياراتها” بتلك العبارة مهد إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، الطريق لعرض روبوته الشهير الشبيه بالإنسان “أوبتيموس” خلال فعالية “يوم الذكاء الاصطناعي”، التي نظمتها شركة تصنيع السيارات الكهربائية، الجمعة.

فقد أكد الملياردير أن النشاط في مجال الروبوتات سيكون أكثر قيمة من سياراتها، على أمل التوسع إلى ما هو أبعد من السيارات ذاتية القيادة التي لم تصبح حقيقة واقعة بعد على الرغم من وعوده المتكررة.

لوح للمتفرجين

جاء ذلك فيما سار الروبوت على خشبة المسرح ولوح للمتفرجين.

كما تم عرض مقطع مصور للروبوت وهو يحمل صندوقاً ويروي نباتات وينقل قضباناً في مصنع الشركة المصنعة للسيارات، وفق رويترز.

“مفيد شبيه بالبشر بأسرع ما يمكن”

فيما أوضح ماسك خلال الفعالية التي أقيمت في مكتب لتسلا في بالو ألتو بولاية كاليفورنيا الأميركية أن “الهدف هو صنع روبوت مفيد، شبيه بالبشر بأسرع ما يمكن”، قائلاً: “لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به لتحسين أوبتيموس وإثبات ذلك”.

كذلك أردف أن الروبوتات الشبيهة بالبشر حالياً “تفتقد إلى دماغ”، موضحاً أنها لا تمتلك الذكاء للتجول في العالم بمفردها، كما أنها باهظة الثمن ويتم صنعها بكميات منخفضة.

“بارع للغاية”

ولفت إلى أنه على النقيض من ذلك فإن أوبتيموس سيكون “روبوتاً بارعاً للغاية”، وسيتم تصنيعه بكميات كبيرة جداً، وربما ملايين الوحدات في النهاية، ومن المتوقع أن تتكلف أقل بكثير من سيارة أو بأقل من 20 ألف دولار.

فيما ختم أنه يمكن استخدام الروبوتات في المستقبل في المنازل وإعداد وجبات العشاء وقص العشب ورعاية كبار السن وحتى أن تصبح “رفيقاً” للبشر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *