التخطي إلى المحتوى

أظهر تقرير لشركة «نايت فرانك» للاستشارات العقارية العالمية، أن أسعار المنازل في دبي استمرت في النمو، إذ ارتفعت بنسبة 4.8% خلال الربع الثاني من عام الجاري، وهو الربع الـ10 على التوالي من النمو.

وحسب التقرير الذي اطلعت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، تعني هذه الزيادة الأخيرة أن القيم السكنية نمت بمعدل 24% في الدورة الحالية، والثالثة لسوق عقارات التملك الحر في دبي.

وقالت «نايت فرانك» إن أسعار الشقق ارتفعت بنسبة 21% منذ يناير 2020، ويبلغ متوسط سعرها حالياً 1290 درهماً للقدم المربعة، فيما شهدت أسعار الفلل التي لا يزال طلبها مرتفعاً، نمواً أقوى بنسبة 51% خلال الفترة الزمنية نفسها ويتم تسعيرها حالياً بمتوسط 1520 درهماً للقدم المربعة.

وقال الشريك، رئيس قسم الأبحاث في الشرق الأوسط وإفريقيا في «نايت فرانك»، فيصل دوراني: «على الرغم من الزيادة الكبيرة في الأسعار، ما تزال القيم على مستوى المدينة تتبع ذروة عام 2014 بنسبة 11%. وكما تبدو الأمور، فإن المدى الطويل نسبياً لنمو الأسعار، لا يظهر أي علامات على التباطؤ».

وذكر دوراني أن جميع ديناميكيات السوق تستمر في الإشارة إلى مزيد من الزيادات، لاسيما عندما يتعلق الأمر بالفلل، حيث تظل ديناميكية العرض والطلب بعيدة عن المستوى المطلوب. وينطبق هذا بشكل خاص على الأحياء الرئيسة في المدينة في جزيرة جميرا باي، وتلال الإمارات ونخلة جميرا، حيث ارتفعت أسعار الفلل بنسبة 11.6% في الربع الثاني، وبنسبة 125% منذ يناير 2020.

وتابع: «تظل أسعار الفلل في باقي أنحاء المدينة مرتفعة للغاية، وهي أعلى بنسبة 5% من ذروة 2014».

وحسب التقرير تشهد المواقع ذات الأسعار المعقولة، على أساس السعر لكل قدم مربعة، زيادات قوية في الأسعار، حيث سجلت الفلل في «دبي هيلز استيت» نمواً بنسبة 24% في القيم خلال الاثني عشر شهراً الماضية وحدها، وهذا أسرع معدل نمو في المدينة.

وقالت «نايت فرانك» إن القوة الدافعة الرئيسة وراء هذا النمو، تنبع من الطلب القوي والمستمر على العقارات الفاخرة، لاسيما من المشترين الدوليين والمحليين أيضاً.

وأشار التقرير إلى أنه لا تزال جزيرة نخلة جميرا، تعد سوق الفلل الأكثر أداء في المدينة، حيث ارتفعت الأسعار بنسبة 9% في الربع الثاني وحده. ودفع هذا الأداء معدل النمو إلى 44% خلال العام الماضي. وينعكس الطلب الاستثنائي على المنازل في نخلة جميرا في دبي بشكل أفضل في حقيقة أن أسعار الفلل ارتفعت بنسبة 146% منذ يناير 2020، لكنها ما تزال عند نحو 4800 درهم للقدم المربعة، ما يجعل العقارات في نخلة جميرا ميسورة الكلفة نسبياً، على نطاق عالمي.

ومع ذلك ارتفعت أسعار الفلل الآن بنسبة 67% عن ذروتها في عام 2017، في حين أن الشقق ما تزال متأخرة عن ذروتها الأخيرة في عام 2015 بنسبة 7%.

وأبرزت «نايت فرانك» أن إحدى السمات الرئيسة لدورة سوق العقارات السكنية الحالية والثالثة في دبي، هي هيمنة المستخدمين النهائيين الحقيقيين ومشتري المنازل الثانية على وجه الخصوص.

وتوقعت «نايت فرانك» تسليم 85.2 ألف منزل (69% منها عبارة عن شقق) بحلول نهاية عام 2028، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من نحو 40 ألف منزل هذا العام وحده، مع احتمال تأجيل جزء منها إلى العام المقبل.

• لايزال الطلب على الفلل كبيراً.. وأسعارها ارتفعت بنسبة 51%.

• القوة الرئيسة وراء النمو تنبع من الطلب القوي والمستمر على العقارات الفاخرة.



Scan the code