gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى



11:35 ص


الأربعاء 09 نوفمبر 2022

كتب – كريم حسن

يعاني بعض الأشخاص من الشعور بألم في العين بشكل مفاجئء، وهو ما يسبب إحساس القلق والانزعاج، تخوفًا من وجود سبب خطير وراء تلك الحالة.

يوضح “الكونسلتو” في السطور التالية، الأسباب المؤدية للمعاناة من ألم العين المفاجئ، وفقًا لما ذكره موقع “Healthline”.

1- الحساسية

قد تتسبب بعض المواد، مثل الغبار والأتربة وحبوب اللقاح والعفن، أو حتى بعض المساحيق المستخدمة للتجميل، إلى معاناة بعض الأشخاص من الحساسية، مما يسبب ألم واحمرار العين وتورمها، إضافة إلى الرغبة الشديدة في حكتها، مع كثرة الدمع.

2- جفاف العين

تنتج الإصابة بجفاف العين عن مجموعة من العوامل المختلفة، التي يمكن أن تشمل استخدام الأجهزة الالكترونية بشكل مفرط لساعات طويلة، مما يؤدي بدوره إلى قلة إفراز الدموع، وبالتالي المعاناة من ألم العين، واحمرارها والرغبة في حكتها، فضلًا عن تشوش الرؤية.

اقرأ أيضًا: 10 طرق لتخفيف التهاب العين

3- العدوى

تتسبب العدوى في إصابة العين بالتهابات داخل العين، مما يؤدي إلى الشعور بالألم المفاجئ فيها.

وتختلف أنواع العدوى، لتشمل

– الرمد، والذي يشير إلى التهاب ملتحمة العين، مما يسبب احمرارها وألمها وتورمها والرغبة في حكتها.

– التهاب الجفن، نوع من الالتهابات في العين ينتج بسبب عدوى بكتيرية في بصيلات الرموش، وأيضًا يسبب احمرار الجفن وتورمه مع الرغبة في الحكة.

– التهاب القزحية، من المعروف أيضًا أن التهاب القزحية يتسبب في ألم العين والتهابها واحمرارها.

– شحاذ العين، وهو عبارة عن حالة مرضية تنتج عن التهاب الغدد الدهنية الموجودة في العين، ويسبب نفس الأعراض.

– التهاب كيس الدمع، وهو حالة تنتج بسبب عدوى بكتيرية في منطقة تصريف الدموع، مسببة ألم العين واحمرارها.

قد يهمك: ما الفرق بين التهاب العين والحساسية؟ – استشاري يوضح

4- المعاناة من حالات مرضية مختلفة

هناك مجموعة من الحالات المرضية المسببة المعاناة من الألم المفاجئ، وتشمل:

– الصداع العنقودي: وهو نوع من الصداع يسبب المعاناة من الألم في جهة واحدة من الرأس، وأيضًا يؤدي إلى ألم العين واحمرارها.

– الماء الزرقاء: ويقصد به ارتفاع ضغط العين، وتمشل أعراضه الشعور بالألم في العين وتشوش الرؤية.

– التهاب العصب البصري: وهو حالة ناتجة عن التهاب العصب الذي يربط بين العين والدماغ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *