gtag('config', 'G-7WKYR7JNG2'); التخطي إلى المحتوى

صدر الصورة، ANDREW MILLIGAN/PA WIRE

التعليق على الصورة،

قدم المدير التنفيذي السابق لجمعية الأمير تشارلز مايكل فوسيت استقالته على خلفية إدعاءات بتورطه في مساعدة ملياردير سعودي على الحصول على لقب شرفي مقابل تبرعات للجمعية

رُفعت أدلة جديدة على صعيد مزاعم الأموال مقابل الألقاب وأوسمة الشرف، المرتبطة بإحدى مؤسسات الملك تشارلز الخيرية، إلى هيئة النيابة الملكية في بريطانيا.

وترتبط تلك المزاعم بمؤسسة “برنسيز فونديشن” (مؤسسة الأمير تشارلز)، وهي مؤسسة خيرية أسسها الملك تشارلز الثالث عندما كان أميرا لويلز .

وفتحت هذه التحقيقات بعد تقارير نشرتها إحدى الصحف عن مزاعم بأن متبرعا سعوديا تبرع لمؤسسة الأمير مقابل مساعدته في الحصول على لقب شرفي.

وقال قصر باكينغهام إنه لن يعلق على تحقيقات تقوم بها الشرطة في الوقت الراهن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *