التخطي إلى المحتوى

تحدث أقارب المغدورة وفاء الغامدي التي قتلها زوجها قبل أسبوع؛ للمرة الأولى، وأفادوا أن زوجها ضـربها صباح يوم مقتـلها قبل ذهابها لدوامها في المدرسة، فقدمت بلاغاً ضده في مركز الشرطة.

وأضاف أقارب الراحلة لـ”أخبار 24“، أنه ‏عقب انتهاء دوامها وعودتها لمنزلها وصل إلى زوجها رسالة الاستدعاء من الشرطة على أثر البلاغ المقدم منها ضده ما أثار حفيظته، فقام فوراً بإدخالها للمطبخ وإغلاق الباب وطعنها طعنتين.

وبينوا أن الطعنة الأولى أصابت الكلى أما الثانية فقد أصابت رجلها، مشيرين إلى أن أبناءها كانوا في مدارسهم، وأن ابن زوجها شاهدها وحملها مباشرة محاولاً نقلها للمستشفى لإسعافها إلا أن محاولات إنعاشها هناك فشلت وتوفيت على الفور.

وأوضح أهل المغدورة أن الضـرب والخلافات كانت مستمرة طيلة فترة زواج ابنتهم من الجاني، ولكن كانت تلك هذه المرة الأولى التي تتقدم فيها ببلاغ لمركز الشرطة وانتهى بقتلها على يد زوجها.

وذكروا أن الجاني ظل بالمنزل حتى وصلت الجهات الأمنية، وباشرت الحـادثة، وكان بوضع نفسي سيئ حينها، ويمكث أبناء المغدورة حالياً عند أقاربهم حتى يتم نقلهم لمكان آخر.

يذكر أن أفراد عائلة الجاني حضروا جميعاً الدفن وأيام العزاء، فيما بقي ملف القضية لدى النيابة العامة لمتابعة التحقيقات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.