التخطي إلى المحتوى

دبي (وام)

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين عن انتهاء حظر تأدية الأعمال التي تؤدى تحت أشعة الشمس وفي الأماكن المكشوفة، أو ما يُعرف بـ «حظر العمل وقت الظهيرة»، أمس. وكان القرار دخل حيز التنفيذ في 15 يونيو الماضي، وتم أثناءه حظر تأدية الأعمال تحت أشعة الشمس وفي الأماكن المكشوفة من الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً وحتى الثالثة من بعد الظهر بهدف تأمين ظروف عمل مناسبة للعمال خلال ارتفاع درجات الحرارة بأوقات الظهيرة في أشهر الصيف. وكشفت الوزارة أن عدد الزيارات التفتيشية التي أجرتها خلال فترة «حظر العمل وقت الظهيرة»، حرصاً على التزام منشآت القطاع بتطبيق القرار وحماية العمّال، بلغ 55.192 زيارة، موضحةً بأن نسبة الالتزام وصلت 99%. 
وشهدت فترة تطبيق القرار، الذي طبق للعام الثامن عشر على التوالي، حزمة ضوابط وإجراءات وبرامج توعية وفعاليات نظمتها وزارة الموارد البشرية والتوطين بالتعاون مع شركائها من القطاع الخاص لتحقيق مستهدفات القرار التي تتماشى مع القيم الإنسانية السائدة في المجتمع الإماراتي. 
وأتاحت الوزارة لأفراد المجتمع مراقبه تطبيق القرار والإبلاغ عن أي مخالفة لحظر العمل وقت الظهيرة من خلال مركز الاتصال التابع للوزارة وتطبيقها الذكي. وجاءت استثناءات القرار بضوابط صارمة، وذلك لحالات يتحتم فيها استمرار العمل لأسباب فنية، مثل أعمال فرش الخلطة الاسفلتية وصب الخرسانات، والأعمال اللازمة لدرء خطر، أو أضرار، أو أعطال، أو خسائر عرضية طارئة، وتشمل الأعمال اللازمة لإصلاح قطع خطوط تغذية المياه، وخطوط المجاري، وخطوط أنابيب الغاز أو البترول. 
وشدد قرار حظر العمل وقت الظهيرة على ضرورة الالتزام في هذه الحالات الاستثنائية بشروط السلامة والصحة العامة، وتوفير ماء شرب بارد وأغذية وسوائل مثل الأملاح والليمون وغيرها مما هو معتمد للتناول في مثل هذه الحالات من السلطات المحلية في الدولة، إلى جانب توفير إسعافات أولية في موقع العمل، ووسائل تبريد صناعية مناسبة ومظلات واقية من أشعة الشمس المباشرة، وتوفير مكان مظلل لراحة العمال خلال فترة توقفهم عن العمل، وتعليق جدول بساعات العمل اليومية طبقا لأحكام الحظر في مكان بارز بموقع العمل، على أن يكون باللغة التي يفهمها العامل بالإضافة إلى اللغة العربية.

دبي (وام)

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين عن انتهاء حظر تأدية الأعمال التي تؤدى تحت أشعة الشمس وفي الأماكن المكشوفة، أو ما يُعرف بـ «حظر العمل وقت الظهيرة»، أمس. وكان القرار دخل حيز التنفيذ في 15 يونيو الماضي، وتم أثناءه حظر تأدية الأعمال تحت أشعة الشمس وفي الأماكن المكشوفة من الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً وحتى الثالثة من بعد الظهر بهدف تأمين ظروف عمل مناسبة للعمال خلال ارتفاع درجات الحرارة بأوقات الظهيرة في أشهر الصيف. وكشفت الوزارة أن عدد الزيارات التفتيشية التي أجرتها خلال فترة «حظر العمل وقت الظهيرة»، حرصاً على التزام منشآت القطاع بتطبيق القرار وحماية العمّال، بلغ 55.192 زيارة، موضحةً بأن نسبة الالتزام وصلت 99%. 
وشهدت فترة تطبيق القرار، الذي طبق للعام الثامن عشر على التوالي، حزمة ضوابط وإجراءات وبرامج توعية وفعاليات نظمتها وزارة الموارد البشرية والتوطين بالتعاون مع شركائها من القطاع الخاص لتحقيق مستهدفات القرار التي تتماشى مع القيم الإنسانية السائدة في المجتمع الإماراتي. 
وأتاحت الوزارة لأفراد المجتمع مراقبه تطبيق القرار والإبلاغ عن أي مخالفة لحظر العمل وقت الظهيرة من خلال مركز الاتصال التابع للوزارة وتطبيقها الذكي. وجاءت استثناءات القرار بضوابط صارمة، وذلك لحالات يتحتم فيها استمرار العمل لأسباب فنية، مثل أعمال فرش الخلطة الاسفلتية وصب الخرسانات، والأعمال اللازمة لدرء خطر، أو أضرار، أو أعطال، أو خسائر عرضية طارئة، وتشمل الأعمال اللازمة لإصلاح قطع خطوط تغذية المياه، وخطوط المجاري، وخطوط أنابيب الغاز أو البترول. 
وشدد قرار حظر العمل وقت الظهيرة على ضرورة الالتزام في هذه الحالات الاستثنائية بشروط السلامة والصحة العامة، وتوفير ماء شرب بارد وأغذية وسوائل مثل الأملاح والليمون وغيرها مما هو معتمد للتناول في مثل هذه الحالات من السلطات المحلية في الدولة، إلى جانب توفير إسعافات أولية في موقع العمل، ووسائل تبريد صناعية مناسبة ومظلات واقية من أشعة الشمس المباشرة، وتوفير مكان مظلل لراحة العمال خلال فترة توقفهم عن العمل، وتعليق جدول بساعات العمل اليومية طبقا لأحكام الحظر في مكان بارز بموقع العمل، على أن يكون باللغة التي يفهمها العامل بالإضافة إلى اللغة العربية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.